ظاهرة الشعر الحديث : ملخص القسم الأول وموضوع كل فصل بالتفصيل المبسط .

 ظاهرة الشعر الحديث : ملخص القسم الأول  بالتفصيل المبسط .



ظاهرة الشعر الحديث ، كتاب نقدي لصاحبه أحمد المجاطي . ويتكون من أربعة فصول ، تتوزع إلى :

من الصفحة 5-53 : تحت عنوان التطور التدريجي للشعر .

من الصفحة 55- 105 : تجربة الغربة والضياع .

من الصفحة : 107- 193 : تجربة الحياة والموت .

من الصفحة 195- 264 : الشكل الجديد .

الفصل الأول : 

لقد خصص المجاطي الفصل الأول من ظاهرة الشعر الحديث ، للحديث عن تطور الشعر من خلال العديد من التجارب الشعرية التي مهدت لتطور الشعر الحديث ، والتي تضم التجربة الإيحيائية ، والتجربة الرومانسية .

الفصل الثاني والثالث :

بينما تحدث الكاتب  في الفصل الثاني والثالث من الصفحة 55 إلى  193 ، عن الموضوعات التي تطرق اليها الشعر الحديث ، وهي موضوع الغربة والضياع ، وتجربة الحياة والموت .

الفصل الرابع : 

أما في الفصل الرابع : فقد تحدث الكاتب عن الخصائص الفنية للشعر ، إن على مستوى اللغة والإيقاع ، والصورة الشعرية الخاصة بهذا النمط الشعري .

بعدما تعرفنا عن موضوعات كل فصل على حدة ، سنتطرق الان إلى التفصيل في كل فصل والبداية  بالفصل الأول :

بالنسبة للفصل الأول من ظاهرة الشعر الحديث ، المعنون ب " التطور التدريجي للشعر "،

فقد خصصه الكاتب للحديث عن العوامل والأسباب التي أدت إلى تطور الشعر  بصفة عامة ، وأجملها في عاملين أساسيين ، هما :

- العامل الأول : الانفتاح على الثقافات الأجنبية عن طريق الترجمة ، و الصحافة ، والطباعة ، والنشر ، والبعثات الطلابية . 

- العامل الثاني : امتلاك الشعراء لقدر من حرية التعبير عن أنفسهم .

ولتأكيد فكرته هذه ، اتخذ ما حدث من تطور في العصر العباسي ، و العصر الحديث  نتيجة هذين العاملين .

بعد الحديث عن عوامل تطور الشعر العربي  الحديث ، انتقل إلى الدور الذي لعبته المدرسة التقليدية ( مدرسة البعث والاحياء )، في تطور الشعر ، والمتمثل في نفض غبار التخلف ، والانحطاط عن الشعر ، والعودة به الى عصر الازدهار ، حيث اصبحت القصائد تضاهي الشعر من حيث الموضوعات ، واللغة ، والاساليب، و الايقاع ، … وهذا الدور كان سببا في تمهيد الطريق امام التجديد بخصوص المدرسة الرومانسية ، ومدرسة الشعر الحر .

ثم انتقل الى التركيز على دراسة التجربة الرومانسية ، والدور الذي قامت به من اجل تطوير الشعر العربي ، من حيث المضامين بالاخص ، وان كان بدرجة اقل من حيث الخصائص الفنية .

وهذه التجربة تضم ثلاثة مدارس ، هي :

مدرسة الديوان :

اذ ان اصحاب مدرسة الديوان ، اتفقوا على فكرة واحدة هي أن " الشعر وجدان "، بينما اختلفوا في تفسيرها ، اذ فسرها كل واحد بمنطقه .

اذ يرى العقاد أن الوجدان ، هو مزيج من الشعور والفكر .

بينما يرى عبد الرحمان شكري الوجدان ، على أنه التأمل في أعماق الذات بأبعادها الشعورية واللاشعورية ، تأملا يتجاوز حدود الواقع .

اما عبد  القادر المازني : فيرى أن الوجدان تعبير عما تفيض به النفس من شعور ، وعواطف ، وأحاسيس .

الرابطة القلمية / شعراء المهجر او الشعراء المهجريون ، ( اي الشعراء الذين هاجروا الى أمريكا وكندا ):

فقد وسعت الرابطة القلمية مفهوم الوجدان ليشمل النفس ، و الحياة والكون.

اذ يرى جبران خليل جبران أن الحياة مليئة بالضجيج ، ففضل الهروب بأحلامه الى الغابة / الطبيعة ، ليعيش حياة الطبيعة والفطرة على تعقد الحضارة .

بينما ميخائيل نعيمة ، يرى التأمل في نظره هو الوجدان ، اي ان ملكوت الله موجود داخل الانسان ، لان الوجود في نظره هو مجرد دورة  عبث ، يتساوى فيها الموت والحياة ، لذلك فليس هناك اي فائدة من الطموح والكفاح في اعتقاده .

ايليا ابو ماضي: يرى ان افضل طريقة للتخلص من الشقاء والموت ، هي الاعتصام بالقناعة و الرضى الذي يتحول احيانا الى الاستسلام .

جماعة ابولو :

أحمد ابو شادي : يرى احمد ابو شادي ان الشعر هو ما يعبر عن الذات بغض النظر عن الموضوع . ( كيفما كان الموضوع اجتماعيا ، دينيا ، وطنيا فلابد من حضور الذات بالنسبة له ، حتى يكون الشاعر شاعرا في نظره).

ابراهيم الناجي: اغلب شعره كان يحوم حول المرأة والحب.

الصَّيْرَفي: كان الشعر في نظره ما يعبر عن الالام والجروح ،  لذلك بسبب الفشل الكبير الذي عاشه  في الحب اصبح منطوٍ عن ذاته ، ولا يتغنى الا بالامها و جروحها .

أبو القاسم الشابي :اغلب شعره كان عن كل ما هو جميل و يغنى بالحرية وذلك بسبب احساسه المفرط بقرب انتهاء حياته . 

عبد المعطي الهمشري : كان مولوها بالطبيعة، وينعى بها.

علي محمود طه : عاش في وضعية اجتماعية جيدة ، و كانت حياته خالية من المشاكل والصعوبات ، نظرا للمستوى المعيشي الذي عاشه ، لذلك نجد ان اغلب شعره يتغنى بالبهجة و السعادة والفرح ولذات الحياة .

هذا فيما يخص القسم الأول من ظاهرة الشعر الحديث ، فقط اريد ان اشير الى انه اي قصيدة صادفتك تتغنى بالطبيعة اي تحمل مصطلحات من الطبيعة ( ماء ، هواء ، تراب ، غابة ، نجوم ، قمر …..) فهي قصيدة رومانسية محضة . 

اليك ايضا :

انقر هنا 👈ظاهرة الشعر الحديث ، حصريا العنوان ، السياق ، جنس المؤلف ، تعريف الكاتب


ظاهرة الشعر الحديث : الخصائص الأسلوبية في ظاهرة الشعر الحديث ، الدقة ، الإطناب ، الانسجام ، التماسك

تعليقات