منهجية تكسير البنية حصريا ، للثانية بكالوريا اداب

 

منهجية تكسير البنية حصريا ، للثانية بكالوريا اداب .

منهجية تكسير الرؤيا حصريا ، للثانية بكالوريا اداب .


منهجية تكسير البنية حصريا ، للثانية بكالوريا اداب .

جاء خطاب تكسير البنية ،كخير بديل في الساحة الادبية لسؤال الذات ، و ذلك بفعل عدة عوامل ، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر : نكبة فلسطين ، و ظهور الحركات التحررية ، و والانفتاح على الثقافات الأجنبية الأخرى ، والتشبع بالفكر الحر ...الخ . 

و يتميز هذا الخطاب باعتماده على تكسير بنية القصيدة القديمة، و التمرد عليها ، من خلال  خلق نموذج جديد يعتمد على السطر الشعري ، و الجملة الشعرية المتفاوتة الطول والقصر  بدل نظام الشطرين المتوازيين ، و كذلك التنويع في الروي ، والقافية بدل الروي والقافية الموحدة ، و أيضا الاعتماد بشكل كبير على الغموض والابهام والرموز . والمقطع الشعري بدل تعدد المواضيع ، وهذا لم نعهده مع التيار الإحيائي ، أو سؤال الذات

و من رواد هذا التيار نجد : نازك الملائكة ، وبدر شاكر السياب ، و صاحب النص الذي نحن بصدد دراستك "اذكر اسمه ان وجد" ، هذا النجم الساطع في سماء الادب العربي ، والذي يعتبر رائدا متميزا من رواد  تكسير البنية .

اذن : ما مضمون قصيدته ؟ ، و ما هي الخصائص الفنية التي اعتمدها في بناء قصيدته ؟ ، و إلى أي مدى تمثل القصيدة النموذج الذي تنتمي إليه ؟ . 

من خلال قراءتنا لعنوان القصيدة ،و بدايتها ونهايتها ، نفترض أن القصيدة تنتمي إلى تيار تكسير البنية . ولتأكد من الأمر سنمر لاستخراج مضامينها .

بعد قراءتنا المتمعنة للنص ، نجد أن الشاعر تناول فيه موضوع " اذكر موضوع النص ...." .

يظهر من خلال المضمون أنه يحمل موضوعا جديدا لم نعهده من قبل عند سؤال الذات أو الإحيائيين . مما يؤكد ما افترضناه سابقا،  أن القصيدة تنتمي إلى تكسير البنية . 

الشيء الذي يدفعنا إلى دراسة المعجم ، والذي يمكن تقسمه الى حقلين دلاليين .(يمكن وضع جدول )
حقل"اذكره...... "
و حقل "كذا.... " 

من خلال ملاحظتنا للحقلين الدلاليين ، نجد أن الحقل المهيمن هو "اذكره ...." ، وتربط علاقة ( تنافر ، أو انسجام ، أو...) وذلك رغبة من الشاعر لإثارة الانتباه لموضوعه .

 إذا كان بخصوص المعجم ، فماذا عن الصورة الشعرية؟ 

نلاحظ أن الشاعر قد توسل في قصيدته بمجموعة من الصور الجديدة ، من قبيل : 
الانزياح :"اذكره..." . كما وظف الرمز " اذكره نوعه : الرمز الديني (اكتبه). أو التاريخي "اذكره " ، أو الادبي ...حسب النص ." 

كما نجد الاستعارة كذلك "من خلال قوله ..." ، و الكناية (من خلال قوله )،(ا ، و التشبيه (اذكره) ، و....

نلاحظ أن الصورة الشعرية أيضا قد تجاوزت المألوف ، سواء من خلال مكوناتها ، أو دلالتها .

  هذا من ناحية الصور ،أما من ناحية  البنية الايقاعية فتتوزع بين:

الايقاع الخارجي:  فقد بنيت القصيدة على البحر المختلف "اذكره ان استطعت"، و السطر الشعري ، و الجملة الشعرية ، والمقطع الشعري ، و التنوع في الروي والقافية ( اذكر مثال ) .
و هذا ما لم نعهده عند الاحيائيين . ولا غرابة في ذلك إذا علمنا أن القصيدة تنتمي إلى تيار جديد تمرد كليا على القواعد الشعرية القديمة .

أما الإيقاع الداخلي : فيقوم على التوازي بأنواعه 
: التوازي التركيبي التام " اذكره " ، التوازي الدلالي (اذكره ) ، والتوازي الجزئي من خلال قوله (اكتب مثال ) .

 والتكرار بأنواعه : تكرار الجملة "اكتبه ..." ، و تكرار اللفظة: "اكتب الكلمة المكررة...."، و تكرار الصوائت "اذكرها...*الصوائت هي الحركات "الضمة و الكسرة و الفتحة و السكون ...* اذكر المكررة بكثرة " .

وتكرار الصوامت "اذكرها .... *الصوامت هي الحروف مثل : الف ،الياء ، الباء،الكاف...* لذلك اكتب الحروف المكررة بكثرة ."  

وتتعمق البنية الإيقاعية ، باستخدام الأساليب الخبرية والإنشائية داخل القصيدة ، فنجد الجمل الخبرية من خلال قوله "اذكر بعض الجمل الخبرية".

أما الأساليب الإنشائية فنجد ، الأمر (اكتب مثاله إن وجد )، و النهي (اذكره ...) ، و الاستفهام (اكتب مثاله )  ، و التعجب ( اكتبه)، و النداء ( اذكر مثاله) ، والتمني ، (اذكر مثال ...). *(ليس شرط أن توجد كل الأساليب الإنشائية اذكر فقط الموجودة داخل القصيدة قد يكون فقط اسلوب واحد )* .

نلاحظ أن الاسلوب الخبري أو الإنشائي هو المهيمن ، و ذلك رغبة من الشاعر في إيصال موضوع القصيدة  بكل ما تحمله من مشاعر . 

بعد محاولتنا تحليل القصيدة كما طلب منا ، نجد أن الشاعر قد تمرد كليا عن النظام القديم ، شكلا ومضمونا، وكسر كل قواعده ، بلغة جديدة و غريبة ، تعتمد الغموض و الابهام ، الشيء الذي يؤكد لنا صحة ما افترضناه سابقا ، هو أن القصيدة تنتمي إلى تكسير البنية ، التي خلقت رؤى جديدة في الشعر العربي . والله الموفق .

تعليقات